• Home
  • الدليل الإرشادي لتكوين بيئة مؤاتية للمشاريع المستدامة
  • الجزء 4
  • القسم 4-2
  • ملخص السياسات 17

17. الإشراف المسؤول على البيئة

part4_tool17

  • إنّ كلّ أماكن العمل معرضة للتأثر بالتغيّر المناخي، جراء التغييرات المستقبلية في تكاليف المدخلات والتحولات في نزعات الاستهلاك ومستلزمات الامتثال لسلسلة التوريد والوسائل الصناعية. وفيما ستتأثر كل شرائح الصناعة بالتغير المناخي، فإن الشرائح المعنية بشكل أخص هي القطاعات مثل الطاقة والنقل والبناء والقطاعات ذات الاستهلاك العالي للطاقة والزراعة.
  • تتأثر مهارات التوظيف والمهن والوظائف كلها بالتغيّر المناخي. وستتجلى أولى الأعراض في الوظائف التي أًصبحت غير مجدية بسبب عدم تناسبها مع أهداف تغير المناخ أو المهن التي تتغير مجموعات مهاراتها نتيجة لتغيّر المناخ.
  • لا يمكن الفصل بين المخاوف المتعلقة بتغير المناخ وبين الحاجة العالمية إلى الطاقة والتنمية والنمو الاقتصادي. ومن الضروري أن تمنح تحديات الاستدامة مثل تقلبات أسعار الأغذية والسلع والطاقة المرتبطة بشواغل الطاقة، وزنها المناسب .
  • لكي تكون سياسات تغير المناخ فعالة عليها أن تلبي هدفين اثنين يتمثلان في خفض انبعاثات غازات الدفيئة وفي ضمان التنمية الاقتصادية، كي لا تتراجع تلك المجتمعات على صعيد مستوى عيشها.
  • إن تطوير التكنولوجيات الحالية والتكنولوجيات الحديثة الفعالة من حيث الكلفة واستهلاك الطاقة مع مستوى متدن لانبعاثات غازات الدفيئة في جميع القطاعات، هو السبيل الأكثر فعالية لتحسين الحصول على الطاقة وتحسين كفاءة الطاقة وخفض انبعاثات غازات الدفيئة.
  • يطرح التغيير المناخي تعقيدات كبرى على مستوى المهارات المطلوبة عبر مختلف القطاعات.
  • على الحكومات أن تدرك أن تغيّر المناخ مسألة اقتصادية.
  • يجب استخدام تغير المناخ كوسيلة من وسائل إبرام اتفاقيات العمل. وحيثما تنشأ قرارات الأعمال التي تشمل الشركاء الاجتماعيين يجب التوجه إليهم من خلال الإجراءات الاستشارية المعتادة.
  • من شأن الإجراءات التجارية مثل التعديلات الضريبية على الحدود أو توسيم "البصمة الكربونية" لمنتج أو خدمة ما، أن تزيد التكاليف على المستهلكين والمجتمع وأن تعرقل تجارة التكنولوجيات النظيفة وتفاقم التوترات على صعيد التجارة.
  • يمكن للشركات أن تكون من كبريات المساهمين في الابتكار التكنولوجي وفي المالية والاستثمار والقدرات الإدارية المطلوبة للمضي في التخفيف من غازات الدفيئة والتكيف مع تغيّر المناخ.
  • إن الخاصية الفريدة لتغير المناخ كعنصر من عناصر التخطيط الاستراتيجي للشركات، تتمثل في بعدها الذي يشمل "كامل القطاع" و"كامل الشركة" (أي أن التغييرات المطلوبة تؤثر بشكل ملحوظ في كل جانب من جوانب الشركة.)
  • هناك أمور كثيرة يجب معرفتها بشأن تغيّر المناخ وآثاره المحتملة. وبالتالي هناك حاجة إلى التنبه إلى المقترحات المتعلقة بتغير المناخ التي قد تضر بدلاً من أن تنفع عملية  خلق المشاريع المستدامة. والتشديد على الإدماج الفعال للنساء في سوق العمل الرسمية.

[1] المنظمة الدولية لأرباب العمل: ورقة معلومات، 2009.