• Home
  • الدليل الإرشادي لتكوين بيئة مؤاتية للمشاريع المستدامة
  • الجزء 4
  • القسم 4-2
  • ملخص السياسات 13

13. تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

part4_tool13

  • أتاحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات قدرة أكبر على التواصل بين الناس حول العالم بأسره. وقد مكّنت الإنترنت نشوء نماذج جديدة للأعمال وفرص التعاقد من الباطن/والتعامل مع الخارج.
  • أصبح ضمان التواصل من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مهماً بشكل خاص في السنوات الأخيرة فساعد بذلك على تخطي بعض الحواجز الناتجة عن البنية التحتية المادية السيئة.
  • يساعد تطوير قطاعات الخدمات القائمة على العمل المكثف والتكنولوجيا العالية الدول على جذب الوظائف الخدماتية ذات الدخل المرتفع ويعزّز النمو الاقتصادي.
  • يساعد توريد خدمات تكنولوجيا الاتصالات والأعمال عبر الحدود على نقل التكنولوجيا وتقليص الهوة التكنولوجية.
  • من خلال الاستثمار الأجنبي يمكن نشر التكنولوجيا والدراية. فيمكن للشركة المتعددة الجنسيات أن تدرب موظفاً محلياً يمكنه من ثم المغادرة والالتحاق بشركة أخرى. ويمكنها أيضاً أن تشارك تكنولوجيتها مع أحد الموردين الذي يقوم بدوره بخدمة العملاء المنافسين.
  • يمكن لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن تخفض من تكاليف المعاملات عبر التقليل من عدم التناسق في المعلومات وخلق فرص لدخول السوق لمجموعات كانت مستبعدة في السابق. وتستعمل الهواتف الجوالة بشكل متزايد لتقديم معلومات عن السوق (آليات الدفع إلخ). كما يمكن استخدام الهواتف الجوالة في ممارسة الأعمال المصرفية من أجل دفع ثمن المشتريات في المتاجر ولنقل الأموال، ما يخفض من تكاليف المعاملات بشكل كبير.
  • بوسع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن تكون عامل تحفيز رئيسي للمشاركة في السوق. فإن الهواتف الجوالة، من خلال تقديم معلومات حديثة ومباشرة إلى الناس، توفر فعالية أكبر لكل من الشراة والبائعين (مثلاً يطلعون على آخر أسعار السوق للخضروات فيقررون متى يكون الوقت المناسب للحصاد) وبالتالي يقضي ذلك على الحاجة إلى الاستعانة بالسماسرة. كما تتيح الرسائل النصية القصيرة تحويل الأموال في المناطق التي يفتقر فيها الكثيرون إلى حسابات مصرفية.
  • تحد البنية التحتية الرديئة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات من قدرة الاقتصاد على النمو والاتصال بالأسواق الخارجية.
  • تؤدي قلة التنافسية إلى ارتفاع أسعار الخدمات الأساسية.
  • تتسبب رداءة الاتصال بالنطاق العريض للإنترنت بخفض قدرة الشركات على الاتصال بسرعة بالمورّدين والزبائن.