• Home
  • الدليل الإرشادي لتكوين بيئة مؤاتية للمشاريع المستدامة
  • الجزء 4
  • القسم 4-2
  • ملخص السياسات 10

10. المنافسة العادلة

part4_tool10

  • تُعرّف القدرة التنافسية الوطنية بوصفها مجموعة من السياسات والعوامل التي تحدد إنتاجية البلد. وهذه العوامل ليست ثابتة بل هي قابلة للتطور.
  • تعدّ زيادة الإنتاجية (أي الاستخدام الأفضل للعوامل والموارد المتاحة) القوة الدافعة وراء معدلات العائد على الاستثمار، وهي التي تحدد معدلات النمو. ويكون الازدهار مستداماً إذا كان قائماً على الإنتاجية التي تستطيع المؤسسات تحقيقها نظراً إلى الظروف التي تواجهها في الاقتصاد المعيّن. ولا يمكن لعامل واحد فقط أن يضمن القدرة على المنافسة. فالمطلوب هو مزيج شامل من العوامل.
  • عبر الحد من الحواجز المفروضة على حركتي الدخول والخروج مثل احتكارات الدولة أو تراخيص الدولة، تدفع المنافسة بالشركات غير المنتجة إلى الخروج من السوق فتزيد بالتالي من الإنتاجية الإجمالية للاقتصاد.
  • تكون الشركات التي تواجه ضغوطاً تنافسية قوية أكثر ميلاً إلى الابتكار من الشركات التي لا تواجه هذا النوع من الضغوط.
  • تترتب عن أنشطة البحث والتطوير عدة تأثيرات إيجابية خارجية من حيث التداعيات التقنية والاقتصادية. يؤدي البحث والتطوير دوراً أساسياً في تعزيز الأداء الابتكاري للشركات الذي يمكّن هذه الأخير من تمييز منتجاتها وخدماتها عن منتجات وخدمات المنتجين الأقل سعراً في الأسواق العالمية المتكاملة والمتحررة من القيود.
  • بدأ عدد لا يستهان به من الشركات بعقد شراكات مع الجامعات في إطار مشاريع البحوث والتطوير المشتركة وقد تسعى شركات كثيرة أخرى في المستقبل إلى القيام بذلك كوسيلة لممارسة النشاط الابتكاري وإلا فسيكون هذا النشاط رهن مالية الشركات.
  • يقوم النمو الاقتصادي وتحسين الإنتاجية على المدى الطويل على تراكم عوامل الإنتاج القائمة على المعراف من خلال البحوث والتطوير ومن خلال استثمار رأس المال البشري، ما يحول دون تدني العائد الهامشي لرأس المال المادي عن المستويات المربحة.
  • يمكن للبحث والتطوير زيادة الإنتاجية المتعددة العوامل (MFP)[1]  وهناك أيضاً ترابط بين البحث والتطوير من جهة وبين قدرة البلدان والقطاعات والشركات على اكتشاف التكنولوجيات الجديدة وتكييفها.
  • ليست عملية البحث والتطوير سوى عنصر من عناصر عملية الابتكار. فالتسويق عنصر حاسم لكي تنجح جهود البحث والتطوير في تحقيق الابتكار. في أحيان كثيراً لا تحقق جهود الابتكار مآربها بسبب عدم تبلور السبل الفعالة لتسويقه وإيصاله إلى مستخدميه النهائيين. وإذا نجح المبتكرون في تسويق اختراعاتهم الناتجة عن البحث والتطوير من الأرجح أن تلقى هذه المنتجات أو العمليات من يتبناها ويقلدها وقد يستخدمها الآخرون وهذا ما يعرف بعملية الانتشار [2]
  • في غياب الحماية الملائمة لحقوق الملكية الفكرية، تخشى الشركات أن يصادر استثمار ملكياتها الفكرية وأصولها غير الملموسة فتعمد بالتالي إلى الاستثمار بدرجة أكبر في الأصول الملموسة التي تكون أقل عرضة لمصادرة الحكومة.
  • يتسبب ضعف ثقافة التنافس وانتشار الممارسات الاحتكارية في كبت النقاش حول زيادة الخيارات.
  • يشكل توسع الاقتصاد غير الرسمي عائقاً شديد الوطأة على القدرة التنافسية والإنتاجية. وقد تتضمن مبررات نشوء القطاع غير الرسمي ما يلي: الحوافز غير الكافية لخلق فرص العمل، والتعليم والتدريب غير الكافيين، وضعف المؤسسات الحكومية، وانخفاض الإنتاجية إلى جانب ارتفاع تكاليف المعاملات، والتنظيمات الضعيفة، والفساد وعدم الكفاءة، وفرض الضرائب الباهظة، وغياب حقوق الملكية وإنفاذ القانون، وعدم الحصول على الائتمان. ويمكن أن تتفاقم هذه المشاكل بسبب قلة فرص الحصول على التكنولوجيا والمعلومات، وجمود سوق العمل، والهجرة من الريف إلى الحضر.
  • على الإنتاجية مواكبة نمو الأجور: إذ يمكن لنمو مستويات الأجور التأثير في القدرة على توظيف، ويمكن أن تتأثر الوظائف بفعل الزيادات البسيطة في الأجور.
  • تتوجب مراعاة الأجور الدنيا في الأوقات كافة والتنبه إلى تأثيرها في خلق فرص العمل والمحافظة على الوظائف.
  • تتمثل أفضل وسيلة لتقاسم المكاسب من خلال الأجور في دعم نمو الإنتاجية وقدرة الموظفين وأصحاب العمل في مكان العمل على مواصلة تحسين الإنتاجية عبر الاتفاق المتبادل.

[1] إن الإنتاجية متعددة العوامل تربط ما بين التغيير في المدخلات وبين عدة أنواع من المحصلات.وكثيراً ما يقاس هذا النوع من الإنتاجية بناء على القيمة المتبقية، باعتباره التغيير في المحصلات الذي لا يمكن تبريره بواسطة التغيير في المدخلات مجتمعة تعريف منظمة التعاون والتنمية).

[2] ACCI: Pre-budget submission to the department of treasury, The New Research and Development Tax Incentive – Exposure Draft Legislation and Explanatory Materials.