• Home
  • الدليل الإرشادي لتكوين بيئة مؤاتية للمشاريع المستدامة
  • الجزء 3
  • القسم 3-1
  • القسم الثاني

الجزء 2: البدء بعملية الدعوة

على منظمة أصحاب العمل أن تمتلك منذ البداية فكرة استراتيجية واضحة عن العملية التي تقوم بها وعلى تلك الاستراتيجية المتفق عليها أن توجه جهود الدعوة التي تمارسها المنظمة.

عموماً يجب على النهج الاستراتيجي لدعوة منظمة أصحاب العمل أن يركز على عدد محدود من القضايا السياسية الواضحة المعالم. ويجب أن يكون هدف المنظمة قابلاً للتحقيق في المناخ السياسي والاقتصادي الحالي.

ولذا فعليها توضيح قضيتها الهادفة إلى الإصلاح أو التغيير بوضوح وتبيان المعايير التي تأمل بلوغها في المستقبل والاقتراضات الكامنة وراءها. باختصار، تعرف منظمة أصحاب العمل تماماً كيف تصل إلى حيث تريد انطلاقاً من موقعها الحالي.

يجب أن تكون على استعداد للتصرف بسرعة وتغيير الاتجاه إذا تغيرت الأحداث كما يجب أن تملك خطة للطوارئ.

يعتمد نجاح وفعالية أية عملية للدعوة على حسن تطبيق الخطوات التالية، من بين جملة أمور:

  • تحديد القضية وطرحها.
  • جمع المعلومات ذات الصلة.
  • حشد المصالح.
  • جمع وإدارة الموارد اللازمة.
  • التشبيك.
  • تشكيل التحالفات.
  • تشكيل الائتلافات وصونها.
  • إشراك وسائل الإعلام.
  • تحديد جهات الاتصال في الوزارات.

بعد أن تقوم منظمة أصحاب العمل بتحديد القضية وحين تتقدم باتجاه عملية الدعوة فإنما هي تدخل مرحلة ديناميكية. وهي تنطوي على وضع الحلول، وبناء الدعم، والجمع بين القضايا والحلول والإرادة السياسية لضمان حصول التغيير المنشود.وأخيراً، يتوجب رصد وتقييم العملية برمتها.

قد يكون من الضروري إعادة النظر ومراجعة العديد من هذه الخطوات خلال تنفيذ حملة دعوة منظمة أصحاب العمل. ويجب الإشارة إلى أن تنفيذ الدعوة الناجحة لا يتم في خط مستقيم وقلما تطبق الدعوة وفق الخطة المحددة بل ينبغي لمنظمة أصحاب العمل أن تكون مستعدة لمواجهة الأحداث والتبعات غير المتوقعة.

1.2 استخدام الأدوات

تتطلب كل قضية نهجاً واستراتيجيات وشركاء وتكتيكات ووسائل وموارد مواد مختلفة إلخ. لدى الشروع في حملة للدعوة، من المهم أن تكون المنظمة قادرة على النظر في جميع الخيارات المتاحة، واتخاذ الخيارات الاستراتيجية من بينها. ويؤدي الاستخدام الماهر والمدرك لتلك الأدوات إلى تأثير أكبر للدعوة. وتتضمن أهم تلك الأدوات ما يلي:

المعلومات: فإن جمع المعلومات وإدارتها ونشرها تؤسس لتحديد مسار حملة الدعوة.

البحث: تستعين عملية إجراء البحوث وتحليل السياسات بمعلومات من مختلف المصادر وتطورها إلى خيارات سياسية تتحول من ثم إلى المحتوى الرئيسي لحملة للدعوة.

وسائل الإعلام: تُستخدم وسائل الإعلام المختلفة لإيصال رسائل الحملة إلى مختلف أصحاب المصلحة.

الضغط: إقناع واضعي السياسات الذين لديهم القدرة على إحداث التغيير المنشود.

الشبكات والتحالفات والائتلافات: يعتبر تبادل المعلومات والموارد، والغاية الموحدة مفتاح نجاح العمل في مجال الدعوة.

ويتفاوت اختيار الأدوات حتى في سياق العملية الواحدة. وسوف يعتمد الخيار على:

  • القضية المطروحة؛
  • الأهداف الاستراتيجية؛
  •  الرسالة الواجب إيصالها؛
  • أصحاب المصلحة المستهدفين؛
  • الهياكل والعمليات ذات الصلة المعنية؛
  • الإطار الزمني المتاح؛
  • الموارد المتاحة؛
  • قدرات منظمة (أو منظمات) الدعوة وحلفائها؛
  • السياق الاجتماعي والسياسي والاقتصادي العام.

إنّ الدعوة لمهمة معقدة لن تتحقق أهدافها من خلال استخدام أداة واحدة أو أسلوب واحد وحسب، وإنما يتطلب الأمر خليطاً دقيقاً من النهج وينبغي لمنظمات أصحاب العمل أن تكون مرنة على امتداد حملة الدعوة التي تقوم بها ففي حال لم تؤد أداة معينة النتائج المتوخاة، يمكنها تجريب أداة أخرى.