Annex: Step by Step approach to an EO Advocacy process

الخطوة 1: تحديد المشكلة التي تريد منظمة أصحاب العمل تغييرها
ما هي المشكلة؟ حددوا بالتفصيل المجالات التي تعاني منظمة أصحاب العمل مشكلة فيها (أي كيف يؤثر التشريع تحديداً في عمليات الشركات)
ما الذي يلفت الأنظار إليها؟ هل القضية جديدة؟ هل تغير شيء أدى إلى تسليط الضوء على القضية؟
لماذا تحدث هذه المشكلة؟ إشرحوا من الناحية التنفيذية. مثلاً، إذا كانت المشكلة هي عدم تطابق المهارات فهل يمكنكم تحديد أوجه القصور في نظم التعليم والمناهج الدراسية؟
ما هي الظروف التي أدت إلى المشكلة؟ هل هناك عوامل اخرى مساهمة؟ ما الذي سعى إليه أصحاب الشأن الآخرون للحفاظ على الوضع/تغييره؟
الخطوة 2: تحديد أصحاب المصلحة
من الجهات التي يتأثر سلوكها أو صاحبة الشواغل ذات الصلة؟ أي نوع من الشركات؟ الكبيرة أو الصغيرة أو كلاهما؟ أي قطاعات؟ شركات في مواقع جغرافية معينة؟ شركات تملكها نساء؟
من هم المستفيدون المستهدفون من حل منظمة أصحاب العمل لهذه المشكلة؟ المستفيدون البديهيون هم الأعضاء - ولكن حددوا المستفيدين الأوسع مثل المستهلكين (مثلاً الأسعار الأدنى)، والعمال (مثل الوظائف الأكثر أماناً التي توفرها الشركات النامية) والشركات الأخرى (مثلاً زيادة التجارة) والحكومة (من خلال إيرادات الضرائب)
ماذا يترتب عن كل مجموعة معنية جراء المشكلة (المستفيدون المستهدفون، منفذو السياسة)؟ حددوا من يحتمل أن يربح أو أن يخسر من القضية، كما هي حالياً وكما قد تكون، ضمن اقتراح منظمة أصحاب العمل
كيف يحدد كل من أصحاب المصلحة المشكلة؟ أدرسوا مدى أهمية المسألة بالنسبة إلى كل من أصحاب المصلحة الذين تم تحديدهم. كم سيبلغ التزامهم بتغيير/إبقاء الوضع الراهن؟
ما هي المثل أو القيم (العدالة والحرية، والكفاءة، والأمن، والولاء) أو الإيديولوجيات (رؤية العالم على ما هو أو كيف يجب أن يكون) التي يعبر عنها كل تعريف؟ وما هي صراعات القيم أو الإيدولوجيات التي تظهر بين أصحاب المصلحة؟ تساعد هذه الممارسة في التعرف على الجسور الممكنة بشأن هذه القضية (على سبيل المثال المحافظة على فرص العمل وخلقها) - والعقبات الرئيسية التي تعترض التعاون.
الخطوة 3: تحديد الحلول البديلة والمعايير ذات الصلة لتقييمها.
ما هي غايات/أهداف سياسة منظمة أصحاب العمل لتصحيح هذه المسألة؟ هل هي واقعية في إطار زمني معين؟
ما الأدوات التي ينبغي لمنظمة أصحاب العمل استعمالها لدفع اقتراحها قدماً؟ على سبيل المثال: تقرير بحثي عن التأثير الحالي للوضع الراهن/الآثار المتوقعة لتغيير السياسات؛ استقصاء للشركات المتأثرة؛ حملة إعلامية في الصحافة
أية أدوات سياسية بوسعها تحقيق الأهداف/الغايات؟ على سبيل المثال: التغيير في التشريعات/تطبيق التشريعات الحالية
صفوا على الأقل سياسة (بديلة) واحدة لتلبية الحاجة قد تسعى منظمة أصحاب العمل مثلاً إلى وقف تشريع ما - وقد يكون ذلك هو هدفها الأول. وإن فشلت في ذلك فسوف تدعو إلى مدونة لقواعد الممارسة من أجل تنظيم هذه المسألة طوعاً. وإذا تعذر ذلك فستسعى إلى تلطيف المقترحات التشريعية من قبل الحكومة.
الخطوة 4: التوصية ببديل وشرح منطقكم (إذا كنت تقدمون توصية)
ما هو أساس توصية منظمة أصحاب العمل؟ مثلاً يمكن للتنظيم أن يكبت نمو المشاريع الصغيرة، وهو غير ضروري. يمكن لمدونة قواعد السلوك معالجة هذه المسألة ويمكن لمنظمة أصحاب العمل أن تشير إلى جميع الشركات الرئيسية المتحمسة بشأن المدونة.
أي نوع من التحاليل يؤيد الاقتراح؟ نفذت منظمة أصحاب العمل دراسات حالات/استطلاعات رأي للأعضاء/نظرت في أفضل الممارسات في السلطات القضائية الأخرى.
على أي ظروف (سياسية وتنظيمية) يعتمد التنفيذ الناجح لخياركم؟ التزام الحكومة - قبول أصحاب المصلحة الآخرين.

يوضح المثل التالي كيف يمكن أن تعمل منظمة أصحاب العمل من خلال المنهجية الموصوفة أعلاه.

الخطوة 1: تحديد المشكلة
يتمتع قطاع الملابس الجاهزة في دولة إرلاندي الوهمية بأهمية بالغة للاقتصاد الوطني، إذ يعمل فيه 280 ألف شخص ويدر 3 مليار دولار من الإيرادات السنوية - مصدر أكثر من نصفها من دولة "إتاتلاند" وهي سوق التصدير الرئيسية لإرلاندي. وقد أدى هذا القطاع أيضاً إلى نمو أوسع في الاقتصاد.
تعزى نسبة كبيرة من هذا النجاح إلى اتباع الحكومة سياسات سليمة للاقتصاد الكلي، وفي حين أن البلد مستقر سياسياً بنسبة معقولة، فهو مفتوح للاستثمار، وتسعى الحكومة جاهدة إلى جذب أعداد متزايدة من المستثمرين.
وإرلاندي حالياً في صدد التفاوض بشأن اتفاقية ثنائية جديدة للتجارة الحرة مع أكبر سوق تصدير لملابسها، أي إتاتلاند.
ولكن بسبب الضغوط المحلية في إتاتلاند، يصر مفاوضوها على إدخال عدد من "الأحكام المتعلقة بالعمل" في اتفاقية التجارة الحرة. وتنطوي هذه الأحكام على عدد من التغييرات في تشريعات العمل والعلاقات الصناعية في إرلاندي.
تعاني إرلاندي من سوء مناخ العلاقات الصناعية وتكرر الإضرابات العشوائية، كما أن تعدد النقابات فيها يجعل حل النزاع أكثر صعوبة.
حققت منظمة أصحاب العمل بعض التقدم في تحسين مناخ العلاقات الصناعية كما أن العلاقات مع بعض النقابات تشهد تحسناً بطيئاً ولكن ثابتاً.
وتعتبر منظمة أصحاب العمل أنه إذا دخلت مشاكل الاتفاقية في الخطاب السياسي، فسوف تعرقل تقدمها المطرد وسيزيد ذلك من تعقيد الوضع وقد تفاقم وضعاً سيئاً بالأصل.
يجب إتمام 4 مراحل من المشاورات بين الحكومات قبل إبرام الصيغة النهائية من الاتفاقية في غضون 18 شهراً. ونحن الآن في المرحلة التمهيدية.
الخطوة 2: تحديد أصحاب المصلحة
  • موقف الحكومة - تؤيد حكومة إرلاندي الوطنية في تحليلها اتفاقية التجارة الحرة، غير مبالية بالثمن، نظراً إلى أهمية تلك الاتفاقية بالنسبة إلى اقتصاد قطاع الملابس. وتعي مكونات الحكومة مثل وزارة التجارة، التأثير الاستقطابي المحتمل الذي قد يترتب على أحكام العمل. إذا دخلت كل الأحكام المتوخاة في اتفاقية التجارة الحرة حيز التنفيذ فسيؤثر ذلك بالتأكيد على موقع إرلاندي التنافسي، وقد يدفع بالمستثمرين إلى أسواق أخرى.
  • النقابات العمالية في إرلاندي تؤيد مناقشة "أحكام العمل" من أجل تعزيز سمعتها وبرامجها الفردية.
  • الحكومة في إتاتلاند متعاطفة مع النقابات (بما أنها من الجهات الرئيسية المساهمة في السياسة)، وهي تتابع برامجها إلى حد كبير.
  • النقابات في إتاتلاند - تشكل العامل المحفز للعمل بسبب الخطر الذي يتهدد الوظائف المنتمية إلى النقابات في إتاتلاند. في عدد من القطاعات تشعر النقابات بأنها من خلال أحكام العمل في اتفاقيات التجارة الحرة تستطيع حماية الوظائف في إتاتلاند وهي قد استعانت بهذا النهج بنجاح في مفاوضة أخرى بشأن اتفاقية التجارة الحرة مع شريك تجاري آخر من إتاتلاند.
الخطوة 3: تحديد الحلول البديلة والمعايير ذات الصلة لتقييمها

أصدرت منظمة أصحاب أمراً بكتابة تقرير عن التأثير المحتمل لأحكام العمل - وهذا يتطلب بعض المساعدة التقنية الدولية. وقد قررت أن تلك هي الأداة الفضلى للتعبير بوضوح عن مخاوفها. يتطلب الأمر استثماراً من قبل منظمة أصحاب العمل ولكن أهميته قصوى للاقتصاد لكونه أساسياً. وهي تعمل بشكل وثيق مع حلفاء لها في وزارة التجارة في هذا المسعى ومع غرفة التجارة. تم إنشاء تحالف وطني للشركات على يد منظمة أصحاب العمل يضم مجموعات الأعمال كافة ضمن تحالف.

  • تفيد الاستنتاجات الرئيسية لهذه التقارير أن التأثير الرئيسي السلبي المحتمل على القدرة التنافسية وعلى توفير فرص العمل سوف يحدث فعلاً إذا ما تم المضي بتطبيق الأحكام؛
  • وهي توضح الأثر السلبي المالي المحتمل على الاقتصاد؛
  • وتوصيتها الرئيسية هي المساعدة الفنية للمساعدة على إصلاح إطار علاقات الصناعة المتضرر في البلاد.

تنظر منظمة أصحاب العمل في إمكانية شن حملة إعلامية عدائية وعالية النبرة ضد الأحكام من أجل تسليط الضوء على طبيعتها الحمائية.

الخطوة 4: التوصية ببديل وشرح المنطق

يقضي الاقتراح المضاد لمنظمة أصحاب العمل بزيادة المساعدة التقنية لتحسين إطار العلاقات الصناعية، وتحسين العلاقات والأوضاع في مكان العمل لأن هناك حاجة إلى ذلك.
يهدف الاقتراح المضاد إلى القيام بما يلي:

  • الاعتراف بالوضع القوي للخصوم. فإن منظمة أصحاب العمل لن تحصل على المصداقية لمجرد معارضتها أحكام مشروع الاتفاقية.
  • اقتراح المساعدة التقنية من قبل السلطات الدولية (منظمة العمل الدولية وغيرها) فسوف يساعد ذلك على معالجة الوضع الحالي وربما يتناول أحد الأهداف السياسية للسياسة.
  • التوقيت: تريثت منظمة أصحاب العمل حتى وقت لاحق من المفاوضات من أجل الترويج للاقتراح المضاد. فهي قد نظرت في الاتجاهات السائدة في البلدان الأخرى التي تفاوضت بشأن اتفاقيات مماثلة، وقررت معالجة قضيتها بأسرع وقت ممكن. بفضل قيامها بذلك، ستكون "للحقائق" وللحاجة إلى المساعدة الفنية على حلها كبديل عن المقاربة التشريعية، فرصة أفضل لضمان قبولها من جانب مفاوضي إتاتلاند.
  • ضمان القبول من جانب أصحاب المصلحة الآخرين. يملك اقتراح منظمة أصحاب العمل فرصاً بقبوله أو الموافقة عليه من قبل الحكومة وربما حتى من قبل النقابات العمالية.

تعمل منظمة أصحاب العمل بالإضافة إلى ذلك مع فروع حكومية متعاطفة معها (مثل وزارة العمل وهيئة الاستثمارات) كي تلفت الأنظار من خلال الإعلام العالمي إلى الطبيعة الحمائية للأحكام.